• ×
الخميس 7 شوال 1439 | 07-27-1439
صالح بن صبحي القيم

الاستسقاء بدعاء الصالحين


الاستسقاء بدعاء الصالحين

إنَّ الحمدَ لله نحمدُه ونستعينُه ونستغفرُه، ونعوذُ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهدِه اللهُ فلا مُضلَّ له، ومن يُضلِلْ فلا هاديَ له، وأشهدُ أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبدُه ورسوله.

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ ﴾ [آل عمران: 10].

﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاًكَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ﴾ [النساء: 1].

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ﴾ [الأحزاب: 70 - 71].

أما بعد:

فإن أصدقَ الحديث كتابُ الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشرَّ الأمور محدثاتُها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار [صحيح سنن النسائي (1578) عن جابر رضي الله تعالى عنه].

اللهم ربَّ جبريل وميكائيل وإسرافيل، فاطرَ السماوات والأرض، عالمَ الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، اهدني لما اختُلِف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم [رواه مسلم (1289) عن عائشة رضي الله تعالى عنها].

مقدمة:

إنَّ ما يمر بالمسلمين اليوم من ابتلاءاتٍ ومحنٍ وكوارثَ، هو إنذار من الله عز وجل لهم ليرجعوا لدينهم، وليعرفوا أن العزة والعلو والتمكين في الأرض لا يكون إلا بالرجوع إلى الله خالقهم وربهم وإلههم، فهو وحده القادر على نصرة عباده ورفعتهم في هذه الحياة، وإخراجهم من المحن التي هم فيها.

ومن هذه الابتلاءات التي تمر بنا هذه الأيام حبسُ المطر وما تعيشه بلادُنا من القحط سنين، وهذا كله من جرَّاء كسب العباد وظلمهم لأنفسهم، وإنذار من الله القدير للرجوع إليه، وإظهار قدرته وجبروته للناس وإعلامهم أنه وحده القادر على إنزال المطر، وهو وحده القادر على حبسه، كما قال في كتابه الكريم: ﴿ أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاءَ الَّذِي تَشْرَبُونَ
أَأَنتُمْ أَنزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنزِلُونَ ﴾ [الواقعة 68 - 69 ].

واعلم أن سلفنا الصالح قد أصيبوا بهذا البلاء، ولكنهم عرَفوا الحل فبادروا إليه، ملقين حُب الدنيا وزينتها وراء ظهورهم، فاجتمعوا صغيرُهم وكبيرُهم، غنيهم وفقيرهم، سيدهم وعبدهم، باسطين أيديهم لله بالدعاء، مقرين بذنوبهم وخطاياهم، معترفين بتقصيرهم، فما كان من الله ربهم الذي يعلم سرَّهم وعلانيتهم، وصدقهم وكذبهم، إلا أن يستجيب لهم، ويبدلهم من بعد جوعهم شبعاً، ومن بعد خوفهم أمناً.

فمن الواجب علينا أن نحذو حذوهم، ونمشي على دربهم، فهم الذين زكّاهم الله تعالى في كتابه، وفضلهم نبيه صلى الله عليه وسلم على سائر الناس في سنته، هم خير من مشى على وجه الأرض بعد الرسل، هم الذين رضي الله عنهم ورضوا عنه.

ومن الأمور التي لجأ إليها سلفُنا الصالح عندما أصيبوا بالقحط، توسلُهم واستشفاعُهم بالصالحين الأحياء، بدعائهم وتضرعهم إلى الله، فكانت الإجابة سريعة من الله عز وجل.

فمن الواجب التركيز على هذه المسألة، والحث على تطبيقها واتباع سلفنا الصالح فيها، لنخرج من هذه المحن التي نحن فيها كما خرجوا بإذن الله الكريم.

فالتوسل أو الاستشفاع بالرجال الصالحين سنّة بإجماع الصحابة وإقرارهم، فقد كانوا يأتون إلى الرجل الصالح ويسألونه أن يدعو الله لهم، فيدعو لهم ويدعون معه ويتوسلون بشفاعته ودعائه.

ولقد ورد هذا في السنة الشريفة؛ فعنْ أَنَسٍ قَالَ: بَيْنَمَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَخْطُبُ يَوْمَ الْجُمُعَةِ إِذْ قَامَ رَجُلٌ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ! هَلَكَ الْكُرَاعُ، وَهَلَكَ الشَّاءُ، فَادْعُ اللَّهَ أَنْ يَسْقِيَنَا، فَمَدَّ يَدَيْهِ وَدَعَا [رواه البخاري (880)].

فهذا كان توسلهم به عليه الصلاة والسلام في حياته، فقد كانوا يتوسلون بدعائه ويستشفعون به، أما بعد موته فلم يكونوا يتوسلون به كما كانوا يفعلون في حياته، ولكنهم يتوسلون بدعاء الأحياء، كما جاء في الصحيح عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ كَانَ إِذَا قُحِطُوا اسْتَسْقَى بِالْعَبَّاسِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ فَقَالَ: اللَّهُمَّ إِنَّا كُنَّا نَتَوَسَّلُ إِلَيْكَ بِنَبِيِّنَا فَتَسْقِينَا، وَإِنَّا نَتَوَسَّلُ إِلَيْكَ بِعَمِّ نَبِيِّنَا فَاسْقِنَا، قَالَ: فَيُسْقَوْنَ [رواه البخاري (954)].

وما كانوا يستسقون به عليه الصلاة والسلام بعد موته ولا عند قبره ولا عند قبر غيره، ولو كان ذلك خيرًا لسبقنا إليه عمرُ رضي الله تعالى عنه ومن معه من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكذلك معاوية بن أبي سفيان رضي الله تعالى عنهما فقد روى الحافظ ابن عساكر رحمه الله تعالى في (تاريخه) [65/112]، بسند صحيح عن التابعي الجليل سليم بن عامر الخبائري: (أن السماء قحطت، فخرج معاوية بن أبي سفيان وأهل دمشق يستسقون، فلما قعد معاوية على المنبر قال: أين يزيد بن الأسود الجرشي؟ فناداه الناس، فأقبل يتخطى الناس، فأمره معاوية فصعد على المنبر فقعد عند رجليه، فقال معاوية: اللهم إنا نستشفع إليك اليوم بخيرنا وأفضلنا، اللهم إنا نستشفعُ إليك اليوم بيزيد بن الأسود الجرشي، يا يزيد ارفع يديك إلى الله، فرفع يديه ورفع الناسُ أيديهم، فما كان أوشك أن ثارت سحابةٌ في الغرب كأنها تُرْس، وهبت لها ريح فسقتنا حتى كاد الناس أن لا يبلغوا منازلهم).

وروى ابن عساكر أيضًا بسند صحيح أن الضحاك بن قيس خرج يستسقي بالناس، فقال ليزيد بن الأسود أيضا: قم يا بكاء (زاد في رواية: فما دعا إلا ثلاثا حتى أمطروا مطرًا كادوا يغرقون منه).

فهذا معاوية رضي الله عنه أيضًا لا يتوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم لما سبق.

ومما جاء أيضاً في الاستسقاء عن الصحابة رضي الله تعالى عنهم ما رواه الذهبي في السير (3/400) عن ثابت البُناني قال: (جاء قيّم أرض أنس، فقال: عطشت أرضوك، فتردى أنس ثم خرج إلى البرية ثم صلى ودعا، فثارت سحابة وغشيت أرضه ومطرت، حتى ملأت صهريجه وذلك في الصيف، فأرسل بعضَ أهله فقال: انظر أين بلغت؟ فإذا هي لم تَعْدُ أرضَه إلا يسيراً) قال الذهبي: هذه كرامة بينة ثبتت بإسنادين.

فانظر يا أخي رعاك الله إلى هذه المواقف التي حدثت في عهد الصحابة، فهي تدل على استجابة الله تعالى للصالحين وشفاعتهم لأمتهم.

ومما ورد أيضاً من الآثار عن التابعين التي تدل على عملهم بهذه السنة العظيمة المنسية في زماننا:

ما رواه الذهبي في السير (16/176) قال الحسن بن محمد: (قحط الناس في بعض السنين آخر مدة الناصر، فأمر القاضي منذر بن سعيد بالبروز إلى الاستسقاء بالناس، فصام أيامًا وتأهب، واجتمع الخلق في مصلى الربض، وصعد الناصر في أعلى قصره ليشاهد الجمع، فأبطأ منذر، ثم خرج راجلا متخشعًا، وقام ليخطب، فلما رأى الحال بكى ونشج وافتتح خطبته بأن قال: سلام عليكم، ثم سكت شبه الحسير، ولم يكن عادته، فنظر الناس بعضهم إلى بعض لا يدرون ما عراه، ثم اندفع، فقال: ﴿ سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ ﴾ الآية [الأنعام: 54] استغفروا ربكم وتوبوا إليه، وتقربوا بالأعمال الصالحة لديه، فضج الناس بالبكاء، وجأروا بالدعاء والتضرع، وخطب فأبلغ، فلم ينفض القوم حتى نزل غيث عظيم. واستسقى مرة، فقال يهتف بالخلق: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ ﴾ الآيتين [فاطر: 15 - 16] فهيج الخلق على البكاء).

وجاء أيضاً في السير (5/92) قال الأوزاعي: خرجوا يستسقون بدمشق، وفيهم بلال بن سعد، فقام فقال: يا معشر من حضر! ألستم مقرين بالإساءة؟ قلنا: نعم، قال: اللهم إنك قلت: ﴿ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِن سَبِيلٍ ﴾ [التوبة: 91] وقد أقررنا بالإساءة، فاعف عنا واسقنا، قال: فسقينا يومئذ.

هذه بعض الروايات عن الصحابة والتابعين لهم، وما جاء عنهم من أخبار تبين امتثالهم لهذه السنة العظيمة، واستجابة الله، وإرسال السماء عليهم مدراراً رحمة بهم ومغفرة لهم.

فهذه الرسالة تدعو لإحياء هذه السنة العظيمة والعمل بها، والعض عليها بالنواجذ، وتهيب بعلمائنا وصالحينا وعبّادنا وكل من يحبون الخير لهذه الأمة، بالدعاء والتضرع والاستسقاء للبلاد.

وتقول لهم قوموا فادعوا لهذه الأمة لنتوسل بدعائكم ونستشفع فيكم عند الله الكريم، فنحن مقرون بخطايانا، ومعترفون بذنوبنا، والله هو الغافر وهو العفو الكريم، نستغفره ونتوب إليه سبحانه وتعالى.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين،،،

بواسطة : صالح بن صبحي القيم
 0  0  37

المقالات شرعية

أكثر

الحجب العشرة بين العبد وبين الله الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد صلى الله عليه...


الحمد لله و كفى والصلاة و السلام على رسوله المصطفى و بعد فإن رمضان شهر لطالما حنت إليه...


الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده . يقول ابن القيم رحمه الله في كتابه النافع...


جديد الأخبار

عنوان الكتاب: الفتوى الحموية الكبرى المؤلف: أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني أبو العباس المحقق: حمد بن عبد المحسن التويجري حالة..

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:49 صباحاً الخميس 7 شوال 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع حقوق الاستفادة ممنوحة لكل مسلم