• ×
السبت 9 شوال 1439 | 07-27-1439
عمرو محمد الأمير مختار

عبادة "بول" وحتمية الهزيمة لمن يعبده

عبادة "بول" وحتمية الهزيمة لمن يعبده

أُصِبتُ باندهاش حين سمعتُ عن الأُخطبوط الألماني "بول" الذي يعاملونه كعرَّافٍ يتكهَّن بفوز المنتخبات في المباراة؛ إذ يزعمون أنه تكهَّن بنتيجة مباريات ألمانيا في مونديال 2010، وأنَّ جميع توقعاته بالنسبة لمباريات المنتخب الألماني صحيحة، وتأتي تكهُّنات هذا الأُخطبوط بوضْع صندوقين أمامَه، يحتويان على طعام، وبداخل كليهما عَلَمان لكِلاَ المنتخبين المتنافسين، ويختار "بول" الصندوقَ الذي يحمل عَلَم الدولة التي يرشِّحها للفوز، فتطير قلوبُ أصحابِ هذا المنتخب ومشجِّعيه فرحًا!!

وسبب دهشتي التناقض الصارخ بين ما يتفاخر به الغرب من تقدم على كافة المستويات العلمية والفكرية والعملية وما تعلقت به قلوبهم الخاوية من الإيمان بخرافات عجيبة مثل هذه، فقد تعلَّقتْ قلوبهم بغير الله، فاعتقدوا أنَّ الأُخطبوط يؤثِّر في الحوادث الدنيوية، أو أنه أودعتْ فيه القدرة على التنبؤ بالغيْب، ومعرفة ما ستصير إليه الأمورُ والمقادير، رغمَ أنهم لا يملكون دليلاً يُثبت قدرة هذا الأُخطبوط على التنبؤ بالغيْب، سوى المصادفاتِ التي حدثَت باختياره عَلَم دولة ففازت!

وذلك من الفِتْنة التي ألْقاها الله على الألمان مثلما سيُلقيها على يأجوج ومأجوج، كما في الحديث الذي رواه مسلم: ((فيقولون: لقد قتَلْنا مَن في الأرض، هلم فلنقتلْ مَن في السماء، فيرمون بنِشَابهم إلى السماء، فيرد الله عليهم نِشَابهم مخضوبةً دمًا))؛ وذلك للفتنة، فيأجوج ومأجوج خُدِعوا بسوء عملهم، وبُعْدهم عن الله تعالى: ﴿ وَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا ﴾ [المائدة:41].

وكما فَتَن الله بني إسرائيل بسوء عملِهم وبُعْدهم عن ربهم بالعِجْل: ﴿ فَأَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلاً جَسَدًا لَهُ خُوَارٌ فَقَالُوا هَذَا إِلَهُكُمْ وَإِلَهُ مُوسَى فَنَسِيَ أَفَلاَ يَرَوْنَ أَلاَّ يَرْجِعُ إِلَيْهِمْ قَوْلاً وَلاَ يَمْلِكُ لَهُمْ ضَرًّا وَلاَ نَفْعًا وَلَقَدْ قَالَ لَهُمْ هَارُونُ مِنْ قَبْلُ يَا قَوْم إِنَّمَا فُتِنْتُمْ بِهِ وَإِنَّ رَبَّكُمُ الرَّحْمَنُ فَاتَّبِعُونِي وَأَطِيعُوا أَمْرِي ﴾ [طه: 88 - 90].

ومثلما فتَن اللهُ كُفَّارَ مكة بأنْ جعل الشيطان يُلقي كلامًا شركيًّا، مخالفًا للشرع في آذان الكفَّار أثناء قراءة النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - فتنةً لهم؛ كما قال تعالى: ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلاَّ إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ﴾، والهدف: ﴿ لِيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ فِتْنَةً لِلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ ﴾ [الحج: 52 - 53].

ولكن المشركين لا يفقهون، فهم في حيرة واضطراب وحزن وغضب، إذ تُخبرنا الصحفُ عن سخط الجماهير الألْمانية على الأُخطبوط بعدَ تنبُّئِه بخسارتها على يدِ الإسبان، حتى إنَّ رئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس رودريغيث ثاباتيرو شعر بالخوْف على أمْن الأُخطبوط وصحَّته، وقال: إنَّه سُيرسل إلى الأُخطبوط فريقًا من الحراس الشخصيِّين.. يا لِغَباءِ المشركين!!

ما الفرْق بينكم - يا دعاةَ التقدُّم - وبيْن مشركي الجاهلية، الذين يتطيَّرون إذا أخذتِ الطير الجهة اليُسرى في الطيران، فيرجعون عمَّا أقدموا عليه؟!
أمَا زِلتم تعتقدون في هذه الخُرافات في هذا العصر، الذي ترفضون فيه الأديانَ بحُجَّة أنَّها أفيون الشعوب، وترفضون سيطرةَ الكنيسة، وسيطرة الربِّ، وسيطرة فِكْر الخرافات؟!

أمَا كان لكم عِبْرة من التاريخ في قصَّة المعتصِم؛ إذ تجهَّز لغزو عمُّورية، فتنبَّأ المنجِّمون بأنه مهزوم، وراسلتْه الروم: إنَّا نجد في كتبنا أنَّ مدينتنا هذه لا تُفتح إلا في وقت إدراك التِّين والعِنب، وبيْننا وبيْن ذلك الوقت شهورٌ يمنعك مِن المقام فيها البرد والثلج، فأبَى أن ينصرف، وأكبَّ عليها حتى فتحَها، وفي ذلك يقول أبو تمام:
السَّيْفُ أَصْدَقُ إِنْبَاءً مِنَ الكُتُبِ ♦♦♦ فِي حَدِّهِ الْحَدُّ بَيْنِ الْجِدِّ واللَّعِبِ[1]

لقد حمَى الله مَن اتَّبع هُداه من الهزيمة النفسية والعسكرية، فأنزل لنا مِن الوحي ما فيه القوَّة والعِزَّة، ونهانا رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - عن تصديق الكَهَنة والعرَّافين؛ لِمَا فيه من الشرك بالله تعالى، وما يترتَّب عليه من إلْقاء الرعب والقلق، والاضطراب في النفس، فلا يقدر صاحبُها على المُضيِّ بثبات، ورَباطة جأشٍ في عزْمه، فقال: ((مَن أتَى عرَّافًا أو كاهنًا فصدَّقه بما يقول، فقد كَفَر بما أُنزل على محمَّد))[2].

ونهانا عن الاعتقاد في تأثير الحوادث في مقادير الأمور ومآلها، ومنها: (التطيُّر) وهو التشاؤم بالأشياء، فقال: ((مَن رَدَّتْه الطِّيرة عن حاجته، فقد أشْرَك))[3].

فلا خيرَ للإنسان في معاشه وعاقبة أمره، إلاَّ في اتباع شَرْع الله - عزَّ وجلَّ - قال تعالى: ﴿ فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلاَ يَضِلُّ وَلاَ يَشْقَى ﴾ [طه: 123]، وقال تعالى: ﴿ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ ﴾ [البقرة: 38].

ولا راحةَ للعبد في قلْبه وعقله، إلا بنَبْذ الشِّرك والتعلُّقِ بغير الله في قراراته واختياراته؛ قال تعالى: ﴿ الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ * فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ ﴾ [آل عمران: 172 - 137]، وقال تعالى: ﴿ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ ﴾ [الأنعام: 82].

فالحمدُ لله على نِعمة الإسلام، وكفَى بها نِعمة، وصلِّ اللهمَّ على نبينا محمَّد، وعلى آله وصحْبه وسلِّم.
____
[1] تاريخ الخلفاء؛ للسيوطي، الموازنة بيْن أبي تمام والبحتري؛ للآمدي.
[2] سنن البيهقي.
[3] رواه أحمد.

بواسطة : عمرو محمد الأمير مختار
 0  0  40

المقالات شرعية

أكثر

الحجب العشرة بين العبد وبين الله الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد صلى الله عليه...


الحمد لله و كفى والصلاة و السلام على رسوله المصطفى و بعد فإن رمضان شهر لطالما حنت إليه...


الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده . يقول ابن القيم رحمه الله في كتابه النافع...


جديد الأخبار

عنوان الكتاب: الفتوى الحموية الكبرى المؤلف: أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني أبو العباس المحقق: حمد بن عبد المحسن التويجري حالة..

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:23 صباحاً السبت 9 شوال 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع حقوق الاستفادة ممنوحة لكل مسلم