• ×
السبت 9 شوال 1439 | 07-27-1439
عبدالعزيز كحيل

ادع إلى سبيل ربك

"ادعُ إلى سبيل ربك"...

هذا الأمر الإلهي كثيرًا ما يَرد في سياق أساليب الدَّعوة التي يبيّنها باقي الآية الكريمة، لكننا نقف عنده في هذا المقام وقفة تدبُّر؛ لأن ما بعده فرع وهو أصل، فهل يجدي أن نتحدَّث الآن عن الحكمة والموعظة الحسنة، والجدال بالتي هي أحسن - أي عن الأساليب - والدَّعوة ذاتها تكادُ تغيب نهائيًّا عن ساحتنا الإسلاميَّة مُنذ اشتعال لهيب الفتن فيها؟!

أين نحن من فعل الأمر: "ادعُ"؟ فإنَّه يوشك أن يقع للعمل الدَّعوي إجماعٌ على إزاحة الاشتغال بالسياسة من اهتمام جُلِّ الإسلاميين أفرادًا وتنظيماتٍ، وإن كان للوضع ما يبرِّره نسبيًّا فإنَّ التَّمادي فيه يُهدِّد الصحوة بالانحراف والمجتمع بالانهيار؛ ذلك لأن شغل الدَّاعية الأول هو هداية الضَّال، وتذكير الناسي، وتنبيه الغافل، والوقوف على ثُغُور حرمات الله، وتيسير توبة التَّائب، والعمل على تحجيم الشَّرِّ، وتحبيب الإسلام للناس، ومحاربة المعاصي الخلقية والفكرية والسلوكية، وتلك هي الدَّعوة إلى الله.

فأين هي في خِضَمِّ الأحداث الأليمة التي نصبح عليها ونمسي، وفي ظِلِّ انكفاء كلِّ الهيئات الدَّعوية، ومُحاصرة الجهود الفردية الخيِّرة؟ لقد انحسر المدُّ الدعوي منذ مدة حتَّى أطلَّت شتَّى الانحرافات بقرونها من تلقاء الفِكر والعقائد والسُّلوك.

ولما أيقنتُ من انشغال الحُرَّاس بثغور أخرى، ومن فنور المقاومة تداعت بقُوَّة إلى القلوب والعقول والجوارح، وتَنَادى الشذاذ من كلِّ صنف يُزيِّن لَهم الشيطان أعمالهم القبيحة، فجلبوا على المجتمع بخيلهم ورجلهم، وحاصروا مرَّة أخرى الفضيلة - تلك القيمة البالية في أعينهم - وأطلقوا العنان للرَّذيلة - تلك القيمة العَصريَّة كما يزعمون - وأصبح لسان حالِنا يُرَدِّد مع الأستاذ أبي الحسن الندوي - رحمه الله -: "رِدَّة ولا أبا بكر لها".

إنَّ تموقُع أنصار الفضيلة في بعض وسائل الاتصال الضَّعيفة التأثير هو بلا ريب ضروري من باب أضعف الإيمان، لكن الحلَّ يكمُن في إعادة انتشار أبناء الصحوة الواعين في ساحة الدَّعوة، والتفافهم حول مُهمة الإرشاد، وتزيين الحق والخير، وإعطاء البديل الإسلامي، ولو جزئيًّا فيما أمكن من المجالات، وتحريك كوامن الإيمان في النُّفوس، إلى جانب ردِّ الشُّبهات، وتعرية دعاة الفاحشة والمعصية، على أنْ يتفنن الدعاة في استخدام الوسائل المتاحة، وابتكار أساليب أكثر مضاءً وتأثيرًا؛ لتحرير المجتمع من قبضة شياطين الإنس، إنَّها مهمة لا تقبل التأجيل، وكل تأخر عنها سيمكن للعري والجرائم الأخلاقية والقمار، الذي يُحَبِّبه الضَّالون للنَّاس بأسماء برَّاقة، والخمور والمخدرات واللُّصوصية ونحوها من الآفات؛ لأنَّ خفوت صوت الحق أغرى أهلَ الباطل بالتحرك القوي؛ لكسب المواقع على حساب الإسلام وشريعته وأخلاقه.

والمسلم قد يفتر، ولكنَّه لا يستسلم للواقع المنحرف والمثبط، فهل من انتفاضة دعوية فردية وجماعيَّة ومؤسساتية؛ تعالج الأمراض، وتبث الخير، وتحصن النشء، وتوقظ الشباب من الغفلة، وتُوعِّي النساء والرجال، وتكون بالمرصاد لمشاريع المسخ والارتداد؟ فكيف نفعل في هذه الحال بقوله - تعالى -: ﴿ ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ ﴾ [النحل: 125]؟ وكان من الواجب أن تضطلع الدولة - أو الدول - الإسلاميَّة بمهمة الدَّعوة والتبليغ والإرشاد، ولكنَّ بعضها تخلَّى عن هذه المهمة، بل أصبحت في كثير من الأحيان خصمًا للدَّعوة وللقيم ولدين الله ذاته؛ لأنَّه حِصْنُ الجماهير الأقوى يحميها من الحكام، ويجرئها عليهم.

بواسطة : عبدالعزيز كحيل
 0  0  17

المقالات شرعية

أكثر

الحجب العشرة بين العبد وبين الله الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد صلى الله عليه...


الحمد لله و كفى والصلاة و السلام على رسوله المصطفى و بعد فإن رمضان شهر لطالما حنت إليه...


الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده . يقول ابن القيم رحمه الله في كتابه النافع...


جديد الأخبار

عنوان الكتاب: الفتوى الحموية الكبرى المؤلف: أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني أبو العباس المحقق: حمد بن عبد المحسن التويجري حالة..

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:29 صباحاً السبت 9 شوال 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع حقوق الاستفادة ممنوحة لكل مسلم