• ×
السبت 9 شوال 1439 | 07-27-1439
هنادي الشيخ نجيب

حوار القوي والضعيف

حوار القوي والضعيف

منذ بدايات القرن التاسع عشر، اكتسحت العالم الحديث موجةٌ عارمة من الصراعات... بدءًا من صراع الثقافات، مرورًا بصراع الحضارات وانتهاء بصراع الأديان...

لكن العجيب في الأمر كيف أن هذه النزاعات تحوَّلت - بقدرةِ قادرٍ - إلى مادةٍ قابلةٍ للتفاهم والتشاور تحت مظلَّة ما يسمى بـ "الحوار"!!

ولنبدأ من حيث وصل حوار الصراعات... أعني الحوار حول الأديان...

من المعلوم أن للحوار قواعد لا يقوم إلا بها ولا ينجحُ إلا إذا انطلق منها، وهي:
1- وجود الأسس المشتركة المتفق عليها.
2- التسليم ببدهيات المعرفة وبدهيات السلوك.
3- الرغبة في الوصول إلى الحق وتحرِّي الصواب.

هذا إذا ما اعتبرنا أن للحوار - كونه وسيلة للتفاهم بين البشر- مُهمّةَ تنوير العقول وإزالة الغموض وتقرير الحقائق عن طريق الأدلة والبراهين... وأنّ له ضوابط لا يجوز أن نتخطَّاها، وإلَّا كان كحوار "الطرشان": كالموضوعية، والإنصاف، واتباع المنطق السليم، وصحة الدليل، والحرية إلَّا من الثوابت والمسلَّمات... مع الأخذ بعين الاعتبار أن الخوف، والمجاملة، واللف والدوران، والتعصُّب الأعمى كلَّها مِنَ العوائق التي تمنعُ الحوار من الإنتاج والإثمار...

انطلاقًا مما ذكر: كيف ننظر إلى الكثير من الحوارات المستجدَّة في أروقة العالم، بينما تعتريها حالات من التناقض والتباين في المنطلقات، ويشوبها عدم النِّدِّية في أغلب الملفات المطروحة، ويطعن في جدواها التفاوت الواضح في موازين القوى بين المتحاورين؟!

وفي ظل هذه الوقائع نسأل:
هل يصحُّ أن يتحاور السجان والمسجون، والقاتل والمقتول، والغاضب والمغتصب؟ وما هي مادة حوارهما؟!

ما هي أهداف الحوار بين من يؤمن بالله ربًّا وإلهًا وحاكمًا وبين من يجعل له ولدًا – سبحانه- وبين من يعبد حجرًا أو كوكبًا أو دابَّة؟!

وهل يعني الحوار أن يتنازل أهل الحق عن حقِّهم - وللحق وجه واحد - ويتهاونوا في ثوابتهم ويتخلَّوا عن رسالتهم؟!

وفي حال أجمعت أطراف الحوار على أنَّ التسامح بين الأديان هو بيضة الميزان في جميع القضايا، فيما هم مختلفون في تحديد هذا المفهوم وتعيين آلية تطبيقه، فما هي إذًا جدوى ذلك الحوار؟!

إنّ حوارًا يعتمد أسلوبَ التسخيف والتضليل والافتراء والتبرير لن يكونَ أبدًا وسيلة لتحقيق العدالةِ وإرجاع الحقوق إلى أهلها، ولن يكون حتمًا ضمانًا للضعيف من القوي وللمقاوم من الإرهابي وللمظلوم من الظالم وللمصلح من المفسد!!

ويبقى السؤال: مَنْ للحوار الهادئ والهادف المبني على قاعدة: ﴿ فَمَاذَا بَعْدَ الحَقِّ إِلَّا الضَّلَالُ ﴾؟!

بواسطة : هنادي الشيخ نجيب
 0  0  21

المقالات شرعية

أكثر

الحجب العشرة بين العبد وبين الله الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد صلى الله عليه...


الحمد لله و كفى والصلاة و السلام على رسوله المصطفى و بعد فإن رمضان شهر لطالما حنت إليه...


الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده . يقول ابن القيم رحمه الله في كتابه النافع...


جديد الأخبار

عنوان الكتاب: الفتوى الحموية الكبرى المؤلف: أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني أبو العباس المحقق: حمد بن عبد المحسن التويجري حالة..

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:14 صباحاً السبت 9 شوال 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع حقوق الاستفادة ممنوحة لكل مسلم