• ×
الأحد 10 شوال 1439 | 07-27-1439
الشيخ عبدالله بن صالح القصيِّر

واجب الأمة نحو تعليم القرآن والمشتغلين بحفظه

واجب الأمَّة نحو تعليم القرآن
والمشتغِلين بحفْظه
الحمد لله وحده، وصل
ى الله وسلم على نبيِّنا محمد وآله وصحبه.

أما بعد:
فمِن المتقرِّر لدى كلِّ مسلم أنَّ القرآن الكريم هو كلام الله تعالى، الذي أنزله سبحانه هداية لعباده، وموعظة لهم، وذكرى ونورًا وشفاءً وتبيانًا لكل شيء، وهاديًا للتي هي أقوم، إلى غير ذلك مِن أوصافه العظيمة، الدالة على عظمته، وعظم بركته، وحسْن عاقبته، على مَن يتعلَّمه ويتلوه حق تلاوته.

فهو فضل الله تعالى على عباده، أنزله على محمد صلى الله عليه وسلم الرحمة المهداة، وهما؛ أعني: القرآن والرسول أعظم مفروح بهما في هذه الحياة الدنيا قال الله تعالى: ﴿ قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ ﴾ [يونس: 58]، فيُشرع الفرحُ بهما، وينبغي إظهار الاغتباط بهما، وقد صحَّ عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله: ((ما أذن الله - أي: استَمَع - لشيء أذَنَه - أي: استماعه - لِرجُل حَسَنِ الصوتِ يَتغَنَّى بالقرآن)) كيف لا وقد قال صلى الله عليه وسلم: ((ما بَعَثَ اللهُ نبيًّا قبْلي إلا أتاه مِن الآيات ما آمَن على مثْله البَشَرُ، وإنما كان الذي أُوتيتُه وَحْيًا أَوْحَاهُ اللهُ إليَّ - يعني: القرآن وبيانه مِن السُّنَّة - فأرجو أن أكُون أكْثرَهم تابعًا يوم القيامة))، وقد تحقَّق ذلك بحمد الله؛ فصارت هذه الأمَّة أكثرَ الأمم اتِّباعًا للمرسَلين، وهي أكثرُ أهلِ الجَنَّة يومَ الدِّين.

ففي الحديث السابق إشارة إلى أمرين:

الأول: أن القرآن أعظمُ آياتِ الأنبياء التي أيَّدهم الله تعالى بها على الإطلاق.
الثاني: عِظَمُ أَثَرِهِ في إصلاح القلوب، وإنارة البصائر، وهداية البشرية إلى دِين الله تعالى.

فالقرآن هو آية الله الباقية على مَرِّ الدهور، والمعجزة المستمرَّة على توالي العصور، والنظام الشامل والشرع الكامل للمكلَّفين مِن الجنِّ والإنس، وقد بلَّغه النبيُّ صلى الله عليه وسلم كما أُنزل إليه، وبيَّنه للناس كما أوحاه الله تعالى إليه.

وكتابٌ هذا شأنُه ينبغي أن يكون محلَّ عنايةِ المسلمين عامَّة، وأولياءِ الأمور خاصَّة، وأن تتضافر جهودُ الجميع كلٌّ بحسبه على توجيه الِهَمم إليه، وإعانة أهلِ الإسلام على حُسْن تلاوته، وفهْم معانيه، ومعرفة كيفية العمل به:
أ- فالآباء يُوجِّهون أبناءهم إلى مجالس دراسته وحفظه، ويُرغِّبونهم ويُلزِمونهم ويُؤدِّبون المتكاسل واللاعب.

ب- وجماعات تحفيظ القرآن تُعنَى بتوفير المدرِّسين الأكفياء المؤهَّلين الأُمَناء، ذوي الاعتقاد الصحيح، والعمل الصالح، والخُلُق الحَسَن، وتُواصِل متابعةَ الإشراف، وتقويمَ الأداء، ودراسة النتائج؛ ضمانًا لتحقيق الغرض، وحذرًا مِن ظهور نشءٍ يقرؤون القرآن ويتأوَّلونه على غير تأويله، فيهْلِكون ويُهْلكون غيرَهم.
جـ- وأهل المال والفضْل يبذلونه بسخاءٍ في سبيله؛ طمعًا في مضاعفة المثوبة، ورفعة الدرجة في الدنيا والآخرة؛ فإنَّ هذا الاتجاه أَفضلُ ما تُنفَق فيه الأموال: ﴿ وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ ﴾ [سبأ: 39].
د- ومُعَلِّمُوا القرآنِ يتذكَّرون قوله صلى الله عليه وسلم: ((خيرُكم مَن تَعَلَّمَ القرآنَ وعَلَّمَه))، فيصبرون على التعليم والمتعلِّمين، ويُعلِّمونهم الآيات وما فيها مِن العِلم والعمل، ويَحْتَسِبون اللحظات والأنفاس عند الله تعالى في الموازين، وقد جلَس أبو عبد الرحمن السلمي رحمه الله تعالى لتعليمِ القرآنِ أكثر مِن خمسين سَنة.
هـ - وولاة الأمور مِن العلماء والحكَّام وكافة المسؤولين في الدولة يؤدُّون واجبَهم نحو هذا المشروع الخيِّر؛ بنصيحة وحُسن رعاية وجدِّيَّة في المتابعة، كما ينصحون لسائر فئات الأمَّة؛ أداءً للأمانة، وضمانًا للمسيرة، وإنَّ الله لَيَزَعُ بالسلطان ما لا يَزَعُ بالقرآن، وأجْرُهم على الكريم عظيم الإحسان. مع إخلاص النِّيَّة، وحسن الأسوة بالنبي صلى الله عليه وسلم تكلل الجهود بالنجاح، وتوفر أسباب الصلاح والفلاح، ولن يُصلِح آخرَ هذه الأمَّة إلا ما أَصلَح أوَّلَها، وقد أُصلِح أوَّلُها بالإيمان بالله ورسوله، والعمل الصالح؛ ابتغاءَ وجه الله تعالى عن عِلم ويقين، والنصح للخاص والعام، ومحبَّة الخير لسائر أهل الإسلام، وصدَق اللهُ العظيم إذ يقول: ﴿ وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا وَإِذًا لَآتَيْنَاهُمْ مِنْ لَدُنَّا أَجْرًا عَظِيمًا وَلَهَدَيْنَاهُمْ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقًا ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيمًا ﴾ [النساء: 66 - 70].

وصلَّى اللهُ على نبيِّنا محمَّد وصحْبِه وأزواجِه وذرِّيَّتِه.

بواسطة : الشيخ عبدالله بن صالح القصيِّر
 0  0  47

المقالات شرعية

أكثر

الحجب العشرة بين العبد وبين الله الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد صلى الله عليه...


الحمد لله و كفى والصلاة و السلام على رسوله المصطفى و بعد فإن رمضان شهر لطالما حنت إليه...


الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده . يقول ابن القيم رحمه الله في كتابه النافع...


جديد الأخبار

عنوان الكتاب: الفتوى الحموية الكبرى المؤلف: أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني أبو العباس المحقق: حمد بن عبد المحسن التويجري حالة..

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:43 صباحاً الأحد 10 شوال 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع حقوق الاستفادة ممنوحة لكل مسلم