• ×
الأحد 2 ذو القعدة 1439 | 07-27-1439
أبي الفداء الجهني

الصــــــــــــــــــدق

الصــــــــــــــــــدق
الصدق هو قول الحق ومطابقة ما يقوله الإنسان بما يفعله في واقعه
وهو من أنبل الصفات التي يتحلى بها المرء على الإطلاق، حيث يعتبر الإنسان بتحليه بالصدق منفذاً لأوامر الله -تبارك وتعالى- حيث أمر الله المسلمين بتطبيق الصدق في شتى أمور حياتهم، قال الله تعالى:"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا الله وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ"، وكذلك يكون منفذاً لأوامر الرسول الأكرم -صلى الله عليه وسلم-، حيث أمر الرسول أمته بالصدق في الأقوال والأفعال،*
كما يصبح الإنسان بالصدق محبوباَ بين أهله وعشيرته،*
ولنا المثل الأعلى ف نبينا الكريم -صلى الله عليه وسلم- حيث ضرب أروع الأمثلة في الصدق حتى لقبه قومه ب "الصادق الأمين".
والصدق له أنواع عديدة ويعد أهمها:
*الصدق مع الله
والصدق مع النفس
والصدق مع عباد الله*
سواءَ في الأقوال أو في المعاملات.
1) الصدق مع الله: من أهم أنواع الصدق هو الصدق مع الله ويشتمل على مراقبة الله في شتى العبادات وتأديتها بأمانة وإخلاص كالصلاة، والصوم...الخ.
2) الصدق مع النفس: وهو يشتمل على أن يصارح الإنسان نفسه بمزاياها وعيوبها ولا يغالط نفسه بل يجابهها بما هو فيها دون أي خداع لها.
3) الصدق مع الناس: ويشتمل الصدق مع الناس على الصدق في الأقوال، والصدق في الأفعال، والصدق في المعاملات.
أ ) الصدق في الأقوال: مما يجعل الإنسان محبوباً بين قومه وعشيرته وأهله وأصحابه هو كونه صادقاَ معهم في أقواله، وفى الالتزام بالمواعيد التي تربطه بهم، ليس ذلك وفقط بل يعد من صدق القول أيضا ألا يتحدث الإنسان بكل ما سمعه فإن فعل ذلك فإنه يعتبر بين الناس كذاباً.
ب ) الصدق في الأفعال: وهو التزام الإنسان بما يأخذه على نفسه من عهود ومواثيق، وبما يَعِدُ الناس بفعله.
ج ) الصدق في المعاملات: وهذا النوع هو من أهم أنواع الصدق حيث افتقده العديد من البشر في أيامنا هذه فعلى المرء أن يَصْدُق مع الناس في المعاملات كالبيع والشراء*
فلا يجوز لأي إنسان الغش في البيع كالاتجار بسلع مخزونة أو غير صالحة للبيع أو تالفة وإنما عليه أن يصدق من يعاملهم تطبيقاً لأوامر الله ورسوله الكريم، وكما يجب على البائع صدق المعاملة فإنه يتوجب الصدق أيضا على المشترى وذلك من خلال إعطاء ثمن السلع للبائع قبل استهلاكها أو تسديد ثمنها في الوقت المحدد له بعد أخذ العهود بينهم لضمان صدقه. ذلك كله لأن الصدق في هذه المعاملات من البيع والشراء يُظهر للناس تعاليم الإسلام السمحة، ومن أمثلة ذلك هو دخول الكثير من اليهود في العهود القديمة في الإسلام على يد التجار المسلمين وذلك لما وجدوه منهم من صدق المعاملات في البيع والشراء.
وللصدق ثمرات عديدة يجنيها الإنسان عند تحليه بهذه الصفة النبيلة ومن أهمها:
1- إرضاء الله -عز وجل-، ورسوله الكريم -صلى الله عليه وسلم-.
2- نيل الثواب الجزيل من الله وهو الحشر في أعلى الجنان مع النبيين والشهداء،
حيث قال الله تعالى:"أُولَائِكَ مَعَ الذِينَ أَنْعَمَ اللهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ
فقد ربط الله بين الصديقين وبين النبيين والشهداء وذلك في أكثر من موضع في القرآن الكريم.
3-*يكتب المرء عند الله من الصديقين، كما قاله صلى الله عليه وسلم* "وما يزال الرجل يصدق حتى يكتب عند الله صديقا"، فهنيئا لمن كتبه الله عنده في الملأ الأعلى من الصديقين.
4- يصبح الإنسان محبوباَ بين الناس، ويكسب ثقة الناس ويصبح من أصحاب الكلمات المسموعة لما يجده الناس منه من قول الحق وعدم الكذب.
5-تتحقق لدى الإنسان الصادق الراحة النفسية والطمأنينة، وكيف لا! وقد وثق الناس في التعامل معه وفى حديثه وفى الاستشهاد به عند حل النزاعات بينهم.
وعلى غرار ذلك فيجب على الإنسان تحقيق ما يلي:
1- الصدق مع الله في العبادات، والصدق مع النفس بعدم خداعها، والصدق مع الناس في الأقوال والأفعال والتعاملات.
2- أن يبتغى الإنسان بذلك الثواب من الله وأن يسعى ليُكتب عند الله من الصديقين.
3- تنشئة الأبناء على الصدق، وتعليمهم بأن الصدق هو المنجاة الحقيقية للإنسان في السراء والضراء، فنحن بحاجة ملحة في هذه الأيام أن يتحلى الأطفال والشباب المسلمين بالصدق، فإن تحقق ذلك فسنجد تطوراً كبيراً في المجتمع الاسلامي كافة.
4- تثقيف وتوعية الناس بأهمية التحلي بالصدق وتوضيح الجزاء الأعظم والغاية النبيلة المرجوة منه حتى يعم الصدق بين جميع طوائف المجتمع الإسلامي من رجال ونساء وشيوخ وأطفال وشباب.
*
 0  0  318

المقالات شرعية

أكثر

الحجب العشرة بين العبد وبين الله الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد صلى الله عليه...


الحمد لله و كفى والصلاة و السلام على رسوله المصطفى و بعد فإن رمضان شهر لطالما حنت إليه...


الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده . يقول ابن القيم رحمه الله في كتابه النافع...


جديد الأخبار

عنوان الكتاب: الفتوى الحموية الكبرى المؤلف: أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني أبو العباس المحقق: حمد بن عبد المحسن التويجري حالة..

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:46 مساءً الأحد 2 ذو القعدة 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع حقوق الاستفادة ممنوحة لكل مسلم