• ×
الأحد 10 شوال 1439 | 07-27-1439
أبي الفداء الجهني

حق المسلم على المسلم

image

حق المسلم على المسلم

روى مسلمٌ عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال:” حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ سِتٌّ، قِيلَ مَا هُنَّ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ:إِذَا لَقِيتَهُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ وَإِذَا دَعَاكَ فَأَجِبْهُ وَإِذَا اسْتَنْصَحَكَ فَانْصَحْ لَهُ وَإِذَا عَطَسَ فَحَمِدَ اللَّهَ فَشمِّتْهُ وَإِذَا مَرِضَ فَعُدْهُ وَإِذَا مَاتَ فَاتَّبِعْهُ“.اهـ
فبهذا الحديث علّمنا رسولُ الهدى صلى الله عليه وسلم حقوقًا مهمة من حقوق المسلم على أخيه المسلم،
أولها بَيَّنَها عليه الصلاة والسلام بقوله: إِذَا لَقِيتَهُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ، فمن حق أخيك المسلم عليك أن تبدأه بالسلام عند لقائه بقولك” السلام عليكم ” أي يُندب ذلك لا أنه يجبُ ثم إن شئتَ زدتَ ” ورحمةُ الله وبركاته ” ومعنى السلامُ عليكم أنتم في حفظِ الله أو السلامةُ والأمان ملازمان لكم وهو دعاءٌ من المؤمن لأخيه المؤمن يوقِظُ في كل منهما معنى استشعار عظمةِ الله الذي شرع لهما هذه التحيةَ وَيَتَنَمَّى به في نفوسهم ءاياتُ المحبةِ والتعاون، واسمعوا معي أَحبتي ما رواه مسلمٌ عن النبيّ صلى الله عليه وسلم أنه قال ” وَالذي نَفْسِي بِيَدِهِ لَا تَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا، وَلَا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا(أي لا يكمُل إيمانُكم حتى تحابُّوا) ثم قال: أَوَلَا أَدُلُّكُمْ عَلَى شَيْءٍ إِذَا فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ، أَفْشُوا السَّلَامَ بَيْنَكُمْ“.
الحق الأول لقد أَمَرَنا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم أن نقرأ السلامَ على من عَرفْنَا ومن لم نعرف وهذا الأمرُ أمرُ نَدْبٍ، وابتداءُ السلامِ سُنّةٌ فأمَّا الردُّ عليه فإنْ صدرَ مِن مُسلِمٍ مُكلفٍ على مسلمٍ معيَّنٍ فهو فرضُ عينٍ أي واجبٌ على هذا المعيَّنِ وأمَّا إنْ صَدَرَ منه على جماعةٍ مكلفينَ فهو فرضُ كفايةٍ فإنْ ردَّ واحدٌ منهم حصلَ الواجب، وهذا مــعَ اتحاد الجنس أما إذا اختلفَ الجنسُ بأن سلمت شابةٌ على أجنبي لم يجبِ الردُّ فيبقى الجواز إن لم تخش فتنة وكذلك العكس . ثم للسلام ءادابٌ منها أن يسلم الراكبُ على الماشي، والماشي على القاعد، والقليلُ على الكثير، وكما شُرِعَ السلامُ عند اللقاءِ شُرع عندَ الفراق.وأما الحقُّ الثاني من حقوقِ المسلم على المسلم تلبيةُ دعوتِه إذا دعاك إلى وليمتِه*وهو ما أشارَ إليه المصطفى صلى الله عليه وسلم بقوله:” وَإِذَا دَعَاكَ فَأَجِبْهُ
والوليمةُ تقع على كلِ دعوةٍ تُتخذ لسرورٍ حادث كنكاح أو غيرِها، والمؤمنُ يحبُ لأخيه ما يحبُّ لنفسه ولا شكّ أن إجابةَ هذه الدعوةِ مما يبرهِنُ على هذا الحبِ ويُنميه، والأصلُ فيها قولُ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم ” إِذَا دُعِيَ أَحَدُكُم إِلى وَلِيْمَةٍ فَلْيَأْتِهًا “ رواه البخاري.
قال العلماءُ:” إذا كانتِ الوليمةُ وليمةَ عرسٍ فالإجابةُ واجبة ” فلا يَنبغي التخلُّفُ عنها بدونِ عذر، وأما الأكلُ منها فيُستحبُّ ولكنّه ليس واجبًا.
وقد نص الفقهاءُ على أمورٍ وجعلوها أعذارًا شرعيةً تبيحُ للمسلم عدمَ الإجابة، منها أن يكونَ هناك منكرٌ من خمرٍ أو فسقٍ ومجونٍ كما هو شائعٌ في عصرنا، نسأل الله اللُّطفَ والعافية.
*أما إذا كانتِ الوليمةُ لغيرِ العرسِ فلا يجبُ الحضور، لكنْ إن كان في ذلك إدخالُ السرور على قلبِ أخيه المؤمن ففيه ثواب.
وأما خصلةُ الخير الثالثة التي ذكرها الحبيبُ صلى الله عليه وسلم في الحديث وهي الحق الثالث من حقوق المسلم على المسلم فهو قوله عليه السلام ” وَإِذَا اسْتَنْصَحَكَ فَانْصَحْ لَهُ“. والاستنصاحُ طلبُ النصيحة، والنصيحةُ حيازةُ الخير للمَنصوح له وقد قال عليه الصلاة والسلام ” الدّينُ النَّصِيحَةُ اهـ . ونصيحةُ المسلم إرشادُه إلى مصالحه في أمر ءاخرته ودنياه وتوجيهُه إلى الخير وهي مع وجازة لفظها كلمةٌ جامعة لكل معاني الخير والفَضيلة، وتكون واجبةً إذا كانتْ متعلقةً بفعلِ الواجبات وتركِ المحرمات فتكون من باب الأمرِ بالمعروف والنهي عن المنكر الواجب، ومندوبةً إذا كانت متعلقةً بفعل المندوبات وترك المكروهات. ويتأكد هذا الحقُّ ويلزمُ إذا طلبَه المسلمُ من أخيه المسلم .
أما الحق الرابعُ من حقِ المسلم على المسلم فهو الواردُ في قولِه صلى الله عليه وسلم ” وَإِذَا عَطَسَ فَحَمِدَ اللَّهَ فَشمِّتْهُ
والتشميتُ الدعاءُ له بالخير والبركة. قال عليه الصلاة والسلام ” إِذَا عَطَسَ أَحَدكُمْ فَلْيَقُلْ: الْحَمْد لِلَّهِ، وَلْيَقُلْ لَهُ أَخُوْهُ أَوْ صَاحِبُهُ يَرْحَمُكَ اللَّه، فَإِذَا قَالَ لَهُ يَرْحَمُكَ اللهُ فَلْيَقُلْ: يَهْدِيكُمُ اللَّهُ وَيُصْلِحُ بَالكُمْ“ اهـ
وإذا لم يقلِ العاطسُ الحمدُ لله*فلا يُشمَّت لما ثبتَ في الصحيح أن رجلين عطسَا عند النبي صلى الله عليه وسلم فشمّتَ أحدَهما ولم يُشمّتِ الآخر، فقال الرجلُ يا رسولَ الله، شمَّتَّ هذا ولم تُشَمِّتْني، قال: إنَّ هذا حَمِدَ اللهَ ولم تَحْمَدِ اللهَ” اهـ
والحقُّ الخامس من حقوق المسلم على المسلم عيادتُه إذا مرض، وهو ما أشارَ إليه صلى الله عليه وسلم بقوله ” إِذَا مَرِضَ فَعُدْهُ” والأصلُ فيه توثيقُ عُرَى المحبةِ بين المسلمين، ويتأكدُ طلبُها بين ذوي القربى، وكانَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم يعودُ من مرضَ من أصحابِه ويقولُ للمريض: كيف تَجِدُك؟ ويدعو اللهَ له ولا يطيلُ الجلوسَ عنده.
فينبغي مراعاةُ هذه الأمورِ عند الزيارة وغيرِها من ءادابِ الزيارة كأن يتحدثَ إلى المريضِ بما يشرحُ صدرَه، وإذا سأله عن مرضه فليهَوِّنْ عليه أمرَ المرض وأنه قريبُ الزوال وأن الشفاءَ منه غالبٌ أو عامٌّ إن كان الأمرُ كذلك، وليجتنبْ كثرةَ الكلام وتهويلَ أمرِ المرض، وينبغي أن يَطلب الزائرُ من المريض الدعاءَ لهُ وحَسْبُ الزائرِ من الثوابِ أنَّ الملائكةَ تستغفرُ له، وأنه في رحمة الله حتى يرجِعَ كما ورد في الصحيح.
أما الحقُّ السادسُ الذي ذكره النبيُّ* صلى الله عليه وسلم فهو اتّباع جنازةِ المسلم إذا مات، فقال الصادقُ المصدوقُ: وَإِذَا مَاتَ فَاتَّبِعْهُ.
والمشيّعُ للجنازةِ له من الأجرِ مثلُ جبلِ أحد، فقد روى البخاريُّ عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال:” مَنْ اتَّبَعَ جَنَازَةَ مُسْلِمٍ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا وَكَانَ مَعَهُ حَتَّى يُصَلَّى عَلَيْهَا وَيَفْرُغَ مِنْ دَفْنِهَا فَإِنَّه يَرْجِعُ( مِنْ الْأَجْرِ) بِقِيرَاطَيْنِ كُلُّ قِيرَاطٍ مِثْلُ جبلِ أُحُدٍ، وَمَنْ صَلَّى عَلَيْهَا ثُمَّ رَجَعَ قَبْلَ أَنْ تُدْفَنَ فَإِنَّهُ يَرْجِعُ بِقِيرَاطٍ” اهـ.
ومعلومٌ أن تشييعَ الجنازةِ فرضُ كفايةٍ متى قام به بعضُ المسلمين سقطَ عن الباقين.
ويُسنُّ للرجالِ اتّباعُ الجنائزِ، مُطرِقًا مُفكرًا في رهبة الموتِ ومصيرِه فإن المقامَ مقامُ عِظَةٍ واعتبارٍ وأنَّ هذه هي عاقبةُ أهلِ الدنيا ومصيرُهم فلا يَغتَرَّ بها ( أي الدنيا )
فهذه الحقوق الستة التي علمنا إياها رسولُ الله صلى الله عليه وسلم هي من حقوق المسلم على أ خيه المسلم ينبغي مراعاتها والمحافظة عليها لأثارها الإيجابية في المجتمع الإسلامي حتى نعودَ فنشعر بأننا جسدٌ واحدٌ إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائرُ الأعضاء بالسَّهر والحمّى.
والحمدلله رب العالمين

 0  0  174

المقالات شرعية

أكثر

الحجب العشرة بين العبد وبين الله الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد صلى الله عليه...


الحمد لله و كفى والصلاة و السلام على رسوله المصطفى و بعد فإن رمضان شهر لطالما حنت إليه...


الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده . يقول ابن القيم رحمه الله في كتابه النافع...


جديد الأخبار

عنوان الكتاب: الفتوى الحموية الكبرى المؤلف: أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني أبو العباس المحقق: حمد بن عبد المحسن التويجري حالة..

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:48 صباحاً الأحد 10 شوال 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع حقوق الاستفادة ممنوحة لكل مسلم