• ×
الخميس 9 صفر 1440 | 07-27-1439
عبدالرحمن المراكبي

كذب الأخطبوط وإن فازت ألمانيا

أصْبح الأُخْطبوط "بول"، الذي يعيش في حوْضٍ مائي بمدينة "أوبر هاوزن" بألمانيا - أحدَ الرموز الكبيرة حولَ العالَم؛ حيث توقَّع نتائجَ جميع المباريات التي خاضتْها ألمانيا في كأس العالم 2010 المُقام بجنوب أفريقيا، وجميعها جاءتْ صحيحة، وطريقة التوقُّع قائمةٌ على وضْع صندوقين زُجاجيين، كلٌّ منهما به طعام وعَلَم أحد البلدين أمام "بول"، وعندما يتوجَّه نحوَ أحد الصندوقَين تُصبِح هذه بمثابة إشارةٍ على فوْز منتخب الدولة التي يوجَد علَمُها داخل الصُّندوق.

جديرٌ بالذِّكْر: أنَّ الأُخطبوط "بول" طوالَ حياته لم يخطئْ سوى في توقُّع واحد، وكان يخصُّ مباراة أسبانيا وألمانيا في نهائي يورو 2008؛ حيث توقَّع فوزَ ألمانيا، وجاءتِ النتيجة 1-0 للأسبان.

وليس بعجيبٍ أن يؤمِنَ الألمان بهذه الخُرافات، وأن يعودوا إلى القرون الوُسْطى بهذا الاعتقاد الساذج، خصوصًا وأنَّ الصُّحف الألمانية ذكرتْ أنَّ مشجِّعي المنتخب الألماني يَثِقون في توقُّعات الأُخطبوط أكثرَ مِن لاعبيهم، لكنَّ العجبَ كلَّ العجبِ أن يَفتَتِن المسلمون بهذا الأُخطبوط، فنجد بعضَ الصحفيِّين والإعلاميِّين يقولون: "وصدَقتْ تنبُّؤات الأُخطبوط"، ونجد كذلك كتاباتِ الشباب على المنتديات حولَ تكهُّنات هذا الأُخطبوط العَرَّاف، وغيرها من التصريحات المستفِزَّة لأيِّ مسلِم عاقل.

وقُلت في نفسي: كيف نُصدِّق مثلَ هذه الخُرافات، وقد حذَّرنا النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - في أكثرَ مِن حديث مِن إتيان العرَّافين والكَهَنة والسَّحرة وأمثالهم، وسؤالهم وتصديقهم؟!
لقد روَى مسلم في صحيحه: أنَّ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((مَـن أتَى عرَّافًا[1] فسألَه عن شيءٍ، لم تُقبلْ له صلاةٌ أربعين يومًا))، وعن أبـي هريرة - رضي الله عنه - عن النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((مَن أتَى كاهنـًا[2] فصدَّقه بما يقول، فقد كفَر بما أُنزِل على محمَّدٍ - صلَّى الله عليه وسلَّم))، وعن عِمران بن حُصَين - رضي الله عنه - قال: قال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((ليس منَّا مَن تَطيَّر أو تُطيِّر له، أو تَكهَّن أو تُكهِّن له، أو سَحَـر أو سُـحِر له، ومَن أتى كاهنًا فصدَّقه بما يقول، فقدْ كفَر بما أُنزل على مـحمَّد - صلَّى الله عليه وسـلمَّ)).

لذلك؛ وجَب علينا أن نَعلَم جيدًا أنَّه لا يجوز لنا أن نغترَّ بصحَّة جميع تكهُّنات هذا الأُخطبوط وأمثاله، وأن نُحذِّرَ إخواننا وأبناءَنا من الإيمان بمِثْل هذه الخرافات، حتى وإن كانت صحيحةً، فقد روَى الشيخانِ: أنَّ ناسًا سألوا النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - عن الكاهِن أو الكهَّان، فقال: ((لا، ليسوا بشيءٍ))، فقالوا: يا رسولَ الله إنهم يُحدِّثونا أحيانًا بشيءٍ - أو بالشيء - فيكون حقًّا، فقال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((تِلْك الكلمة من الوحْي يخطفها الجنِّي فيقرُّها - أي: يُلقيها - في أُذن وليِّه، فيخلط معها مائةَ كذِبة))، وجاء في البخاريِّ: ((إنَّ الملائكة تنزِل في العَنان - وهو السَّحاب - فتذكُر الأمرَ قُضي في السماء، فيسترِقُ الشيطان السمعَ فيسمعه، فتُوحِيه إلى الكُهَّان، فيَكذِبون معها مائةَ كذبة مِن عند أنفسهم))، وصَدق مَن قال: "كذَب المنجِّمون ولو صدَقوا"[3].

والله مِن وراء القصد.
ــــــــــــ
[1] العَرّاف: المُنَجِّم أو الحازِي، الذي يدَّعي عِلْمَ الغَيب.
[2] الكاهِن: الذي يتعاطى الخبر عن الكائنات في مستقبل الزمان، ويدَّعي معرفة الأسرار.
[3] هذه العبارة ليست آيةً ولا حديثًا، وإنَّما هي من العبارات الصحيحة المعنى، التي اشتهرتْ على ألسنة الناس

بواسطة : عبدالرحمن المراكبي
 0  0  74

المقالات شرعية

أكثر

الحجب العشرة بين العبد وبين الله الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد صلى الله عليه...


الحمد لله و كفى والصلاة و السلام على رسوله المصطفى و بعد فإن رمضان شهر لطالما حنت إليه...


الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده . يقول ابن القيم رحمه الله في كتابه النافع...


جديد الأخبار

عنوان الكتاب: الفتوى الحموية الكبرى المؤلف: أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني أبو العباس المحقق: حمد بن عبد المحسن التويجري حالة..

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:51 مساءً الخميس 9 صفر 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع حقوق الاستفادة ممنوحة لكل مسلم