• ×
الأحد 13 محرم 1440 | 07-27-1439
أ. د. سليمان بن قاسم بن محمد العيد

(الداعية الصامته) المحررة شيخة العتيبي

(الداعية الصامته) المحررة شيخة العتيبي


لا يُوصف الرجل أو المرأة بصفة الداعية إلا إذا كان ممَّن يبلِّغ الدعوة إلى الناس بالقول، إضافة إلى الأساليب الدعوية الأخرى، وإمام الدعاة رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يبلِّغ دعوته إلى الناس بقوله وفعله وإقراره، أما مَن سكت عن قول الحق وهو يقدر عليه فلا يَصدق عليه وصفُه بـ (الداعية)، وهذا تقصير منه في الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى.

ولا بد أن نعلم أنه جاء التحذير لمَن كتم علمًا؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: ((مَن كتم علمًا مِمَّا يَنْفَعُ اللهُ بِهِ في أَمْرِ الناس؛ أَمْرِ الدِّينِ، أَلْجَمَهُ اللهُ يوم الْقِيَامَةِ بِلِجَامٍ من النَّارِ))؛ رواه ابن ماجة.

وأما من اعتذَرَتْ بالحياء فلتعْلم أن الحياء الذي يَمنع مِن تبليغ الدعوة على وجه صحيح ليس محمودًا، وأن الشهادة الشرعية ليست هي الشرط في تبليغ الدعوة إلى الله، فكم مِن الأخوات لديهن علم وقدرة على الدعوة، ولم يتخرَّجن مِن كليات شرعية، فالمسألة تتعلَّق بالعلم والقدرة، لا بالشهادة، ولنعلم أن هناك بعض الأمور التي تحتاج دعوة الناس إليها، ولا تحتاج إلى كثيرِ عِلم.

فنصيحتي لأخواتي: الاجتهاد في تبليغ الدعوة إلى الله؛ كل على حسب قدرتها، ولا تجعل الحياء مانعًا لها مِن ذلك، ولتحتسب الأجر، ومِن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: ((مَن دَلَّ على خَيْرٍ فَلَهُ مِثْلُ أَجْرِ فَاعِلِهِ)). رواه مسلم.

بواسطة : أ. د. سليمان بن قاسم بن محمد العيد
 0  0  45

المقالات شرعية

أكثر

الحجب العشرة بين العبد وبين الله الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد صلى الله عليه...


الحمد لله و كفى والصلاة و السلام على رسوله المصطفى و بعد فإن رمضان شهر لطالما حنت إليه...


الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده . يقول ابن القيم رحمه الله في كتابه النافع...


جديد الأخبار

عنوان الكتاب: الفتوى الحموية الكبرى المؤلف: أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني أبو العباس المحقق: حمد بن عبد المحسن التويجري حالة..

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:54 مساءً الأحد 13 محرم 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع حقوق الاستفادة ممنوحة لكل مسلم